«ممسوسًا بالذاكرة» أو كيف يقرؤنا الشِّعر؟

يـزن الحـاج

هنا قراءة لكتاب هارلد بلوم، يرى فيه الكاتب أنه أفضل مدخل لعالمه النقديّ والقرائيّ، لأنه «كتاب استعادة ذكريات لا كتاب جدال» ولذا تغيب عنه الحدّة السجاليّة، لأنّه يكتب بدافع الحب. كما أنه تتويجٌ لأعماله بالنّسبة إلى قارئه المتابع؛ حيث يكرّر بعض أفكاره بصيغةٍ جديدة، ويقدّم تعديلات لأفكار قديمة. إقرأ المزيد...

عبير إسبر: ذاكرة مكان/ ما كان

يـزن الحـاج

في قراءة لرواية «سقوط حر» يتبدى الهروب من الشّام سقوطاً حراً بالضّرورة، لهذا فالعودة أشبه ما تكون بالوهم، هذيان آخر من هذيانات ابنة الحريّة. فالوهم يطغى على الحدث السردي، والضبابية على الذّاكرة، وكلُّ ما بقي هو شام الشخصية الروائية، وربّما شام الكاتبة، وربّما شامنا كلّنا، وربّما شام أيّ منّا. إقرأ المزيد...

سلافوي جيجك: النّكتة كمدخلٍ فلسفيّ

يـزن الحـاج

جيجك أهم فيلسوف هيغليّ-ماركسيّ-لاكانيّ معاصر. وفي كتابه «نكات جيجك: هل سمعتَ تلك المتعلّقة بهيغل والنّفي؟» سيكتشف القارئ البوابة الصحيحة لدخول العوالم الجيجكيّة المدهشة، أما القارئ المتابع فسيكون أمام طرق مقاربة مختلفة عن كلّ ما قرأه سابقاً له. إقرأ المزيد...