أعطني دمعةً وخُذ ضحكتين

غـازي لغـماري

على النقيض يبحث الشاعر التونسي، غازي لغماري، عن الوجع كي يقترب من تشكيل ملامح الفرح الغائب، ففي متاهات ما يشعر به الشاعر من تيه وسواد يلف العالم المحيط به، وعلى ضوء بحثه المرير عن ذاته، تظل الكتابة أثيره وملاذه لإعادة تشكيل لحظة شعرية بامتياز حتى ينمحي الوجع. إقرأ المزيد...

هشّة كالحب

غـازي لغـماري

في لعبة التضاد، يشكل الشاعر التونسي كيانا يسكنه الى حد الامتلاء، هذا الجسد الهلامي وهو يؤجج بحضوره ويبحث عن ملا ذ آمن لحالة هيام لانهائية، هذه الرغبة الشفافة والتي لا تستطيع اللغة توصيفها، في ظل هذه الهشاشة يبحث الشاعر عن ملاذ لحضوره بين ثنايا هذا الفقد واحتياجه الآسر لمن يعطي لوجوده بعضا من معنى. إقرأ المزيد...

اختفاؤك قبلة في فم الكون

غـازي لغـماري

يبحث الشاعر التونسي، غازي لغماري، عن أناه المفتقدة بين ثنايا تفاصيل الزمن والجسد والمرأة، بين هذه التفاصيل المنفلتة يتلمس الشاعر جزء من بقاياه لعله يقبض على "الحقيقة" والتي تنأى بعيدا، وفي بحثه يكشف عما يمور داخله من هواجس القصيدة وذاته المتربصة بالخواء والغياب حين تفقد تلك التفاصيل الحميمة في الداخل أي معنى. إقرأ المزيد...