مصطفى المسناوي: «يا أمة ضحكت!»

سعيد يقطين

لكل منا قصته الخاصة. ولا تكتمل القصة إلا مع نهايتها. وتسمح لنا النهاية باستعادة القصة لنراها بصورة مختلفة عن بدايتها وتطورها. تماما كالفيلم السينمائي لا نحيط بأجوائه إلا بعد نهايته حيث نبدأ بملمة مختلف أجزائه لنعطي للقصة التي يقدمها لنا دلالتها. هذا ما وجدتني أقوم به، وأنا أقرأ خبر وفاة الصديق العزيز مصطفى المسناوي في القاهرة، حيث كان مشاركا في أعمال مهرجان حول الفيلم السينمائي. كان خبر وفاته كالصاعقة، فزوال مثقف من عياره يعد خسارة للثقافة المغربية والعربية. وكلما فقدنا شخصيات من هذا العيار، كان الحزن، وكانت الذكرى. ولما كانت نهاية قصة شخصية تدفعنا إلى استعادة تاريخها، والعمل على تكوين رؤية شاملة عن مسارها، يبدو لي أن أحسن ذكرى يمكن أن توقفنا هي استحضار الأدوار التي قامت بها الشخصية في حياتها، لتكون إضاءات للأجيال القادمة، ليس للتذكر فقط، ولكن لاستخلاص ما يمكن استخلاصه لتحويل موت الشخصية إلى حياة من أجل المستقبل. وهذا هو الرهان الأساس الذي يعمل بموجبه أي كاتب أو مثقف.

عرفت المسناوي الإدريسي أولا من خلال مجلة «الثقافة الجديدة» التي كان من بين المساهمين في تحريرها إلى جانب محمد بنيس ومحمد البكري والراحل عبد الله راجح وعبد الكريم برشيد، قبل أن أتعرف عليه مباشرة بعد التحاقي بالعمل في الدار البيضاء في أواخر السبعينيات، حيث كانت الإعدادية التي أعمل فيها قريبة من بيت والده. وكنت ألقاه مرارا، ونتبادل الأحاديث. كما عرفته في اتحاد كتاب المغرب، والنادي السينمائي، وفي الندوات التي كانت تعقد حول القضية الفلسطينية، سافرنا مرارا إلى مرابد العراق، ورأيته عن كثب عندما اشتغلت في كلية الآداب ابن امسيك في الدار البيضاء. وظلت العلاقة قوية، ولو عن بعد، لتفرق المسارات وتعدد الفضاءات. تبين لي من خلال هذه المعرفة أن المسناوي يمثل صورة دقيقة للمثقف المغربي والعربي في السبعينيات. فهو مهووس بالتغيير الاجتماعي والسياسي، وحامل لقضايا تتعدى الوطن إلى الأمة، ومنشغل بقضايا الفكر والأدب. وكل ذلك يجعله متعدد المهارات والثقافات واللغات، ويساهم في كل المجالات، إنه حسب المثل المغربي، صاحب «سبع صنايع». يمكن التمثيل لهذه الصنائع السبع مما يلي:

تخصص المسناوي في الفلسفة، ولعل اختياره لها دال على ارتباطه بهموم الوطن، حين كانت الفلسفة، حسب النظام، متهمة. لكن الفلسفة ظلت في خلفيته الفكرية، رغم أنه في بداية حياته كتب مقالات فلسفية واعدة، ولعل أهمها نقاشاته مع ناصيف نصار، التي أبانت عن قدرة وذكاء ملحوظين في التفكير الفلسفي. يبرز هذا البعد الفلسفي في إقدامه على ترجمة غولدمان، وكتاب الطاهر لبيب حول الغزل العذري، حين كان مع محمد بنيس يعملان في الثقافة الجديدة التي كانت تسعى إلى خلق أفق جديد في التفكير والتنظير.

وحين كتب القصة القصيرة، لمع اسمه بسرعة فائقة، وأثارت قصصه القراء في المغرب والوطن العربي، فعد من مجددي القصة القصيرة، وما زالت قصته عن «الأطوروت»، ومجموعته «طارق الذي لم يفتح الأندلس» في الذاكرة. ولعل القصة جعلته مرتبطا بالصحافة، فتحمل مسؤولية جريدة «الجامعة»، وشارك بمقالاته الصحافية في مختلف الجرائد الوطنية، وظلت مقالاته المعنونة «يا أمة ضحكت…» دالة على فطنته وذكائه. ولم يتوقف ولعه بالصحافة والترجمة، إذ عمل على إصدار مجلة «بيت الحكمة» التي جعلها مكرسة لترجمة الفكر العالمي. لم يتوقف اهتمام المسناوي بما هو لغوي، من خلال الكتابة والترجمة، بل تعدى ذلك إلى الصورة، فكان ولعه بالسينما وثقافته السينمائية دافعا للانخراط في عوالمها، وصار من ألمع من يكتب عن السينما. كل هذه الصنائع التي انشغل بها في مسار حياته، تولدت من عشقه للوطن، وعمله من أجل تغييره، فكان الفاعل الثقافي الذي تحمل المسؤولية في الثقافة الجديدة، التي تم توقيفها إلى جانب مجلات أخرى، وبالمكتب المركزي لاتحاد كتاب المغرب في أوج ازدهاره، وفي ديوان وزارة الثقافة حين كانت المعارضة في الحكومة. ولم يكن نشاطه الثقافي سوى واجهة لميولاته السياسية التي جعلته يؤدي شطرا من شبابه في الاعتقال. إن هذه الصورة المختزلة عن حياة مليئة بالتحولات جعلت المسناوي المثقف المتعدد، والمنشغل بمختلف القضايا الفنية والإعلامية والأدبية والثقافية والسياسية التي تهم الوطن. وهو في كل هذه الممارسات كانت ينطلق من رؤية واضحة لما يجب القيام به، بإخلاص ونكران ذات. أصدر الجريدة والمجلة في زمان كانت المطالبة بالمكافأة، أو انتظار المقابل المادي، ضربا من المستحيل. كان المثقف يصرف من جيبه، ويرى أن ذلك جزء من عمله الثقافي الذي كان يعتبر عملا نضاليا.

كانت الأحلام كبيرة والتبدلات متعددة، وكان مصطفى المسناوي يواجه الواقع دائما بـ"الابتسامة الساخرة" وبحس نقدي مبدع. ويبدو لي هذا هو مفتاح استمراره في العطاء. المسناوي ابن سبعينيات المغرب المتطلع إلى المستقبل، لذلك كان متعدد الواجهات والانشغالات. ماذا يبقى من صورة المثقف المتعدد؟ تبدل الزمان، فماذا هي الصورة التي يمكن أن يأخذها المثقف الآن من أجل المستقبل؟ إنه السؤال.

عن (القدس)

由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋