جاري «ليو» والكأس

علي صالح جيكور

ببناء محكم ولغة سلسلة منسابة ينسج لنا القاص العراقي علي صالح(جيكور) نصاً يرتفع بالعلاقة مع الآخر من علاقة يحيطها التردد والانكماش إلى علاقة تذهب إلى المشتركات الإنسانية وإلى مشكلة عامة إلا وهي علاقة الإنسان بالكحول حيث تسقط الفوارق، من اللغة إلى الجنس والدين والوطن. إقرأ المزيد...

سوق إعريبة

علي صالح جيكور

يحول القاص العراقي حدث مألوف في الحرب الداخلية العراقية المستمرة، انفجار في سوق شعبي إلى مأساة إنسانية تهز الوجدان بنصه المكثف من خلال استعادة تجربة له في طفولته البعيدة عندما تاه في نفس السوق في زمن غير هذا لا قتل فيه ولا وحشية، ويقارن بين ضياعه وضياع أرواح أطفال السوق. إقرأ المزيد...

سعيد والزرنيخ

علي صالح جيكور

يصور القاص العراقي علي صالح جيكور معاناة ضحايا الحروب المستمرة في العراق، من خلال شخصية أسير عراقي قضى عقد من السنين مسجونا في معسكرات إيران، ليعود فيجد الحياة مختلفة والمجتمع الذي عاش في أخيلته طوال مدة الآسر قد تغير فاقدا أمه وأبيه ليعش غريباً في بيت مولده ومحلته فيدفعه ذلك إلى حافة الجنون. إقرأ المزيد...

الشباك الأزرق

علي صالح جيكور

يعود القاص العراقي في نصه القصصي إلى الطفولة وأحلامها وأخيلتها، مصوراً تجربة مرَّ ويمرّ بها كل طفل عراقي، محنة الظهيرة وقيلولتها، فيتسلل الطفل من نظام العائلة إلى السطح لينفتح العالم له في السكون، فيسافر في رحلة شفافة من خلال غرفة الجيران لعالمٍ يختلط فيه الخيال في الواقع بلغة شفافة ترسم جواً ساحراً. إقرأ المزيد...

انعاكاسات

علي صالح جيكور

يشيد القاص العراقي نصه على مفارقة يومية تحدث في سوق وسط المدينة كاشفا عن مدى رعب الإنسان في أوطان الدكتاتورية ومبلغ هلعه القادم من هواجس ومخاوف أكلت كيانه من الداخل وحوله إلى ظل هارب إقرأ المزيد...

الغربة الرمادية

علي صالح جيكور

في نص مكثف يستعير روح القصيدة يبني الكاتب العراقي قصته ماسكاً بثيمة الغربة ومرارتها حيث تتحول كل التفاصيل إلى ألوان كابية وكأن الغريب طفلاً لفظه الرحم فظل يحن لدفئه أبدا. إقرأ المزيد...