حداثة القصيدة العربية وتقنية القناع

يمنى العيد

كدأبها، تقدم يمنى العيد ـ صاحبة الكتب النقدية المؤسسة، مثل في معرفة النصّ، وتحوُّلٌ في التحوّل ـ في هذه الدراسة استقصاءاتها المستبصرة حول العلاقة بين الرؤية / الحداثة وتقنية القناع في القصيدة العربية. إقرأ المزيد...

ولع لا يتحاشى الألم وحب يرتقي بالأنوثة

يمنى العيد

تتلمس الناقدة اللبنانية في هذه الدراسة الخيوط السردية والرؤى الأساسية في روايات الكاتبة العراقية عالية ممدوح من روايتها الأولى حتى أحدث رواياتها (التشهي). إقرأ المزيد...

الإنسان والفنان خلف المكان والزمان

يمنى العيد

في قراءة الباحثة اللبنانية المرموقة لكتاب «زمن زياد قديش في ناس»، تحضر الذاكرة وحمولتها من زمن بيروت السبعينات وما بعد، الذي هو زمن الفنان، وزمن أهل لبنان، وزمن أناس أحّبوه وعشقوا فنَّه، ورافقوه في مشاهدة مسرحيّاته، وفي الإصغاء إلى موسيقاه وإلى ما كان يقدّمه من برامج إذاعيّة. إقرأ المزيد...

سعد الله ونوس ومسرح الخيارات المصيرية

يمنى العيد

في نصها/ الشهادة تتعشق الذكريات الشحصية التي تقاسمتها الباحثة اللبنانية مع المبدع السوري سعد الله ونوس، ووفضاءات المدينة، والكتابة الإبداعية وساقاتها التاريخية، والتحولات التي طرأت عليها. فتتناول مسرح التسييس، ودلالات الهزيمة في النص المسرحي، ومسرح الخيارات المصيرية. إقرأ المزيد...

ذاكرة الزمن وإيقاع الحياة

يمنى العيد

في هذه الدراسة الشاملة تقدم الناقدة اللبنانية يمنى العيد قراءة تحليلية لأعمال ربيع جابر، وهو أحد أبرز الروائيين اللبنانين الذين ظهروا في العقدين الأخيرين، وتكشف عما تنطوي عليه أعماله المتلاحقة من بنى ورؤى ودلالات. إقرأ المزيد...

محمود درويش: الشجرة الأعلى في غابة الصنوبر المعمر

يمنى العيد

في نصها تسرد الباحثة اللبنانية ذكريات جمعتها مع الشاعر الفلسطيني. وتستعيد معنى مساندة محمود درويش لها، حول سؤال الشعريّة باعتبار العلاقة بين الشعر والواقع، وترى في هذا الدفاع يكمن المناضل اليساري الذي انتمى، مذ كان تلميذاً، إلى الفكر المادي والقيم الإنسانيّة، ومقولة «الوطن». إقرأ المزيد...

شعر يتجاوز الفردي الخاصّ إلى الإنساني العام

يمنى العيد

قد يقارب شعرُ المقالح في ديوانه هذا، وبسبب تعبيراته الدراميّة ومشاعر اليأس، النزعةَ الرومنطيقيّة، ولكنّه ليس رومنطيقيّاً، ذلك أنّه بقي، رغم هذه المرارة، ينْبض بحرارة الانتفاضة ورغبة التغيير التي يتبنّاها، أو يلتزم بها، ويطلبها من كلمات شعره. إنَّ شعرَ المقالح هو ذاكرةٌ لصنعاء التي عاش وعشق، وفي الآن نفسه معاينة آسية لما آل إليه واقع هذه المدينة. إقرأ المزيد...