طقوس «العودة» ودلالاتها في المتخيل السردي

نجمه خليل حبيب

تتقصى الباحثة الفلسطينية التي دفع بها الشتات، ومشروع الاستيطان الصهيوني في أرضها، إلى أقصى الأرض في استراليا، طقوس العودة وتجلياتها الأدبية في الرواية العربية. وتتخذ من «باب الشمس» نموذجا للتحليل السردي المفصل الذي تتابع فيه رحلة الفلسطيني في مقاومة هذا المشروع الاستيطاني منذ ما قبل النكبة وحتى اتفاق أوسلو. إقرأ المزيد...

مرة أخرى انتم عابرون في كلام عابر

نجمه خليل حبيب

إقرأ المزيد...

الفلسطينيون في أستراليا

نجمه خليل حبيب

يؤكد الفلسطيني الكبير أن فكرة فلسطين التي صاغها الفلسطينيون من تجربة الاقتلاع والنفي أبقت فلسطين حية. وها هو كتاب جديد من استراليا، آخر أطراف الشتات الفلسطيني يؤكد أن للفكرة المدعومة بالبشر والتاريخ القدرة على وضع فلسطين على الخريطة من جديد مهما حاولت دولة الاستيطان الصهيوني في فلسطين محوها. إقرأ المزيد...

جمالية التجاوب في قصيدة النثر العربية

نجمه خليل حبيب

تقدم الباحثة الفلسطينية المقيمة في أستراليا هنا قراءة جمالية لديوان شاعر لبناني هو شوقي مسلماني يقيم هو الآخر فيها، تزاوج فيها بين جماليات التلقي عند إيسر، وسبر أغوار المستويات المتعددة لبكارة الصورة عند باشلار، وما تنطوي عليه عنده من دلالات مفارقة للواقع ومتعالقة به في الوقت نفسه. إقرأ المزيد...

رؤية غسان كنفاني في العودة

نجمه خليل حبيب

مع فجر الثورات العربية وتغييره لرؤية القضية الفلسطينية تقدم (الكلمة) قراءتين لعملين فلسطينيين، استشرف أولهما حتمية تبدل تناولنا للقضية، ورأى في قراءة الباحثة الفلسطينية، للنص الروائي ولقراءاته معا، ضرورة إعادة فهم صراعنا مع العدو الذي يعتقد أن أخطاء الآخرين تصنع حقه في الوجود على حسابهم. إقرأ المزيد...

الأوبرا هاوس «إسلاموفوبيا» .. وقصص أخرى

نجمه خليل حبيب

أربع قصص للقاصةالفلسطينية تتناول طبيعة حياة المهاجرين العرب إلى أستراليا وأحلامهم بالثراء وطبيعة الصعوبات التي تواجه حياتهم اليومية وأحلامهم في ثلاث قصص، أما القصة الأخيرة فمكتوبة بصيغة المناجاة لرمز من رموز أستراليا والصراع بين القوميين الأستراليين المتطرفين والمتطرفين من الجالية المسلمة. إقرأ المزيد...

في المنسي

نجمه خليل حبيب

في حالة الفقدان والوجع تشكل الشاعرة نجمة خليل حبيب صورا شتى للمأساة في فصل، عرف عنه الخصب، تتكرر بوجعها وبنفس التركيبة كي توحد لنا صورا موجعة وانجراحات شتى تلف الحياة كي تجعلها أقرب الى الاستحالة وأبعد عن فصول الأمل، ليظل للزمن أثره الجلي على ما تبقى. إقرأ المزيد...

ذاكرة تتنفس في طائرة كوانتس

نجمه خليل حبيب

كما تقول الكاتبة الفلسطينية التي تعيش في استراليا، فإن نصها ذاكرة عشوائية، مزج غير بريء بين الموضوعي والمتخيل. جنس هجين قد لا تستسيغه الذائقة النقدية. هي ذاكرة عشوائية لأنها تنتقي من الزمان والمكان ما يروق لها، لا ما يروق للمصنفات الأدبية. ولكنها برغم عشوائيتها ومزجها معا تقدم شهادتها على واقع عربي يعج بالتوتر والخيبات. إقرأ المزيد...

إغواء وقصص أخرى

نجمه خليل حبيب

القاصة الفلسطينية تنسج أقاصيصها من أحلام وأشواق ورغبات تتكشف من خلال أسئلة الواقع الشائكة. وتصير اللحظة الحاضرة من خلال كثافة الكتابة قادرة على إعادة قراءة الماضي واستبصار مستقبل يلوح في الأفق. إقرأ المزيد...

قراءة في ديوان «لا أحد يعرف اسمي»

نجمه خليل حبيب

تقدم لنا الباحثة والقاصة الفلسطينية المغتربة في استراليا ديوان الشاعر العراقي الذي يكتب أوجاع الغربة في المنفى، والحزن على ما جرى للوطن في آن. في ديوان يتسم بوحدته العضوية فقد شاركت عتبات النص، والصور الشعرية المبتكرة، والمحسنات اللفظية والتنسيق الداخلي في جعل الكتاب نزهة للعقل، ومتعة للعين والأذن. إقرأ المزيد...

محطات ومواقف من سيرة مهاجر

نجمه خليل حبيب

تراجع الباحث الفلسطينية المقيمة في استراليا، كتابا صدر حديثا هناك يتناول من خلال رؤية واقعية، صورة بانورامية للمجتمع العربي في أستراليا، بأسلوب بسيط وبمنهجية واقعية عارضا لمشاهداته وآرائه حيث تتنوع محطاته لتشمل السياسة والثقافة والأدب والتربية والتعليم والتفاعل الحضاري والعلاقات الاجتماعية وما إلى ذلك. إقرأ المزيد...