سارة وزهور

خليل صويلح

بطريقة الكتابة الجديدة الطازجة والمراوغة التي أسسها الكاتب السوري في رواياته، وخاصة في (دع عنك لومي) تقدم لنا هذه القصة مشاهد من حياة يمتزج فيها التحقق بالإحباط، والرغبة بالوهم، والفني بالواقعي. إقرأ المزيد...

مواقف غرائبية في «مكتبة» زوران جيفكوفيتش

خليل صويلح

يكتب الروائي السوري أن الكاتب مهووس بالمكتبات يجد نفسه محاصراً بمواقف كابوسية، ومتاهة لا يخرج منها بسهولة، كما لو أنه في برج بابل للغات. المكتبة هنا لا تشبه مكتبة أمبرتو ايكو في «اسم الوردة»، إنما موزاييك مكتبات تضع الراوي في مواقف غرائبية. إقرأ المزيد...

بلقيس شرارة بين سيرتين

خليل صويلح

يكتب الروائي السوري ان هذه السيرة تتواشج مع سيرة العراق في تحولاته واضطراب أحواله، منذ ثلاثينيات القرن المنصرم إلى الاحتلال الأميركي للعراق. ولم تكن بلقيس شرارة ستكتب مذكراتها لولا إصابة رفيق دربها بشلل جانبه الأيسر، وقضاء أوقات طويلة إلى جانبه في المستشفى، ووحيدة في بيتها، فوجدت في الكتابة عزاءً في معالجة أحزانها. إقرأ المزيد...

إياد جميل يلاحق مهنة المتعة في شوارع حلب

خليل صويلح

يرى الروائي السوري أنه رغم أهمية تشريح هذه المهنة وتوابعها، إلا أنّ الباحث اتكأ على الموروث الشفوي لهذه المهنة على حساب القراءة السيسيولوجية المعمّقة. وتالياً فإنه يذهب إلى توثيق المأثور الشعبي المتعلّق بمهنة المتعة، أكثر من عنايته بمكابدات الجسد الأنثوي والتنكيل به علناً. إقرأ المزيد...

عبد الفتاح كيليطو: مشّاء فكري ينبش في التراث بعين حداثية

خليل صويلح

يكتب الروائي السوري أن كيليطو قارئ بمرتبة مؤلف، غارق في بطون الكتب بصحبة الجاحظ والمعرّي وشهرزاد، وآخرين، ينقّب عن السر واللغز وفتنة الأسئلة الأولى. ويستدرج هذا الكتاب صاحب «العين والإبرة» إلى المنصة كي يروي علاقته بالكتب، وفحص تلك القدرة الهائلة على التنقّل بين الأجناس الأدبية، فضلاً عن الحرية الفكرية التي يتمتع بها، إلى تحرّره من القيود الأكاديمية. إقرأ المزيد...

تشيرازي بافيزي ... جحيم "الشكّاك الأبدي

خليل صويلح

يكتب الروائي السوري أن صاحب «عمل منهك» لم يفكر أن ينشر يومياته التي دأب على تدوينها طوال عقدٍ ونصف، لكنه قرّر متأخراً نشر مذكراته. لن نجد خيطاً واحداً يلضم خرز أفكاره، فهو يعتني أولاً بما يخص مفهومه للشعر ومسار تجربته وتقنياتها، ثم يعرّج نحو أفكار فلسفية متلاطمة، قبل أن يلتفت إلى أصعب المهن "مهنة العيش" إقرأ المزيد...