22 درجة مئوية (رواية)

محمد عبد الرحيم

يكثف الروائي المصري زمن روايته في ساعة من الزمن عبر شخصية شاب مصري متمرد يتأمل من على كورنيش النيل وسط القاهرة الحياة، المارة، مستعيدا عبر تقنية التداعي الحرّ تجاربه الجسدية مع نساء مختلفات في علاقة تكشف عن طبيعة مجتمعات الكبت الاجتماعي والجنسي حيث يجري بالسر كل شيء بتواطؤ الجميع. إقرأ المزيد...

قضية «النوع» في الأدب والسينما

محمد عبد الرحيم

يتناول الكاتب قضية "النوع" الأدبي المنطلقة من فكرة محاكاة الواقع، وكيفية تطورها في السردية، ومن ثم انتقالها إلى السينما. ويسلط الضوء على محاولة بعض النقاد الهرب من التقيّد بالنوع والتجنيس، حتى يستطيعوا تصنيف الأعمال الأدبية الحديثة أو حتى العصيّة على التصنيف. إقرأ المزيد...

«سياسة عادل إمام رسائل من الوالي»

محمد عبد الرحيم

أصبح لقب «الزعيم» ملتصقاً بالرجل أكثر من اسمه، وهو بدوره تقمص هذا الدور أكثر من تقمصه لأدواره السينمائية، وفي تلك المرحلة الرسمية وإن كانت السخرية من المؤسسات التقليدية تتناثر هنا وهناك، إلا أنها تتم من خلال استثمار النجومية الشعبية لعادل إمام، وتحويلها لصالح المؤسسة الرسمية/ السلطة السياسية. إقرأ المزيد...

ذاكرة الشعوب التي تلاعبت بها التحولات السياسية

محمد عبد الرحيم

يحاول هذا الكتاب الربط ما بين العمل الفني والنظام السياسي، وكيف أن تحوّل هذا النظام أدى بدوره إلى طمس الحقائق ومسخها. ويتناول أحد فصول الكتاب فن الغرافيتي في مصر، الذي جعل من الثورة المصرية فرصة تاريخية لخروج الفن التشكيلي المصري المعاصر من عزلته الجماهيرية. ولكن بسبب موقف هذا الفن من السلطة والإعلام الموالي لها، انتهى الكثير من هذه الجداريات إلى التشويه والمحو. إقرأ المزيد...

مُحاضرات في الإخراج السينمائي

محمد عبد الرحيم

يستعرض هذا الكتاب وجهات نظر العديد من المخرجين العالميين في عملية الإبداع السينمائي، ورؤاهم الفلسفية كخلفية لما أبدعوه وأضافوه لفن السينما. منهم على سبيل المثال، وودي آلن، أوليفر ستون، برتولوتشي، ألمودوفار، ديفيد لينش، إمير كوستاريكا، وجان لوك جودار. ويعتبر هؤلاء نماذج لمدارس واتجاهات سينمائية مختلفة تشكلت من خلال أفكارهم وأعمالهم. إقرأ المزيد...

«الجسد والسياسة» بين قيود السلطة السياسية وبيئات الثقافة والثورة

محمد عبد الرحيم

يرى الكاتب المصري أن هذا الكتاب يحاول التأصيل لعلاقة الجسد الإنساني بالدولة، أو ما يطلق عليه الجسد السياسي، وعلاقته بالجسد الاجتماعي، وتتبّع كاتبته في هذا أحداث الثورة المصرية، التي ظهر الشعب المصري فيها كفاعل (جمعي) من نوع جديد، لا يخضع لأشكال التحليل الاجتماعي التقليدية،واستطاع هذا الفاعل/الجسد محاصرة مراكز السلطة والإطاحة برأسها، وأجزاء هامة من جسدها، تتمثل في نخبتها الحاكمة. إقرأ المزيد...