حبر وملح - يا طير..

زاهي وهبي

عودة وزارة التربية والتعليم الفلسطينية عن قرارها إتلاف كتاب "قول يا طير"، لا تعني عودة الأمور إلى نصابها، لأن العودة لم تأتِ من قناعة تبدلت لدى من اتخذ القرار، بل جاءت تحت وطأة الصدمة التي أحدثها القرار الأهبل، في الوجدان الشعبي الفلسطيني، وتحت ضغط الاحتجاجات التي عبّر عنها المثقفون الفلسطينيون، وفي مقدمهم الشاعر محمود درويش، رفضاً لـ "محاكم التفتيش" المُقيمة في العقول والنفوس، قبل القرارات والنصوص. الأهم من العودة عن قرار الإتلاف والمنع، العودة عن "العقل" الرجعي الذي يكشف مدى التدهور الفكري والثقافي لدى أصحابه، إذ أن مجرد التفكير بمنع كتاب، أي كتاب، يُحيلنا مجدداً على المغول والنازيين والفاشيين، فكيف إذا كان هذا الكتاب من أمهات الكتب الفلسطينية، يُدرَّس في واحدة من أعرق جامعات العالم، هي جامعة هارفارد، وحائزاً على جوائز عالمية، ومترجماً إلى خمس لغات. ولكن كما يبدو، صاحب القرار لا يُجيد أياً من هذه اللغات، فضلاً عن جهله بلغة الكتاب الأم، لأنه لو كان يعرفها لأدرك تلقائياً أنه بمنع كتاب "قول يا طير" إنما يمنع برهاناً إبداعياً متميزاً من براهين إثبات الهوية الفلسطينية التي تواجه كل يوم محاولة جديدة لطمسها، أو لسرقتها مثلما يفعل الإسرائيليون حين ينسبون لأنفسهم أموراً هي من صميم التراث والفولكلور الفلسطينيين، وهذا ليس مستغرباً على لصوص التاريخ والجغرافيا. لكن المستغرب أن يبادر بعض أصحاب الهوية الحقيقية، إلى نكران علامة فارقة من علامات هويتهم التاريخية والإبداعية. فإذا كانوا يدرون ما يفعلون فتلك مصيبة، وإذا كانوا لا يدرون (وهم في مواقع الأمر والنهي) فالمصيبة أعظم!
مصيبة المصائب التي كلها فوائد لأعدائنا وللمتربصين بنا شراً، بل الطامة الكبرى هي هذا "العقل" التكفيري والإلغائي الذي يحاول التحكم بكل مناحي حياتنا، ويسعى إلى الحجر على عقولنا، ويقول لنا كفوا عن التفكير، إننا نفكر نيابة عنكم. الأنكى أن هذا "العقل" يخدم إسرائيل ومن يقف وراءها، فيما هو يرفع راية مواجهتها أو يُشبّه له أنه يرفعها، غير مدرك (أو مدركاً، الله أعلم) أن من أول مستلزمات المواجهة معها إعلاء شأن كل ما هو مشع في تراثنا ووجداننا، ومنه بالتأكيد كتاب "قول يا طير".
ولو كان للطير أن يقول لقال ما لا تتسع له الصفحات عن أحوال البلاد والعباد، وعن النكبات المتلاحقة التي تحلُّ بنا، لا بسبب قوة أعدائنا وغطرستهم فحسب، بل كذلك بفعل كيفية تعاملنا مع أنفسنا ومع ذاتنا الجماعية، مع حاضرنا ومستقبلنا، ومع ماضينا الذي لا يرى بعضهم فيه إلا السيف، ويتعامى عن كل أدواته الحضارية الأخرى، وعلى رأسها الكلمة الأشد وقعاً من ضربة السيف.
قول يا طير... ومَن منا لم يقل يا طير يا طاير ويطلب منه أن يخبّر البشاير، ويسلّم على الأهل والأحبة والخلان. ومَن منا لم يتمنَ ذات لحظة، أو ذات ضائقة، لو كان طيراً يرفرف تحت زرقة السماء ويحلق في فضاء الحرية؟ ومَن مِن أبناء فلسطين خصوصاً، لم يحمّل الطيور المسافرة نحو الأرض المحتلة، كل أشواقه وحنينه إلى الوطن السليب؟ حسناً فعلت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بالعودة عن قرارها، لكن الأهم عودة الحياة الى نصابها في بلاد العرب قاطبة، وهذا لن يحصل إلا بانكفاء "العقل" التكفيري الإلغائي الذي جرّب أن يذبح الطير - الكتاب بسكينه، وهو يخيّرنا بين القبول بمنطقه أو القول: يا يطير دخلك خذنا معك.

由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋