هل هذه فلسطين؟

صبحي حديدي

ضبّاط حكومة حماس الثقافيون الذين صادروا قول يا طير: نصوص ودراسة في الحكاية الشعبية الفلسطينية ، للباحثين الفلسطينيين إبراهيم مهوّي وشريف كناعنة (مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2001)، وهو الكتاب الجميل في المحتوي والثمين في القيمة والفريد في وظائفه الثقافية والأدبية والتراثية، اقتفوا أثر ضبّاط حركة فتح الذين صادروا قبل سنوات كتاب إدوارد سعيد سلام بلا أرض. وبين المفارقات الأشدّ إيلاماً أنّ المواطن الفلسطيني ظلّ قادراً علي اقتناء كتاب سعيد في مكتبات القدس وحيفا والناصرة وتل أبيب، وهذه سوف تكون حاله أيضاً إذا نفّذ رقباء حماس تعميمهم ـ الصادر عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، للعلم! ـ بمنع قول يا طير ... وإتلاف نسخه. والحال أنه إذا كان الرقيب الفتحاوي قد خشي التأثير السياسي المباشر لكتابات سعيد المناهضة لاتفاقيات أوسلو، ثمّ استند في اتخاذ قرار المنع علي مزيج من غطرسة عقائدية وانفلات بيروقراطي؛ فإنّ الرقيب الحمساوي يخشي التأثير الثقافي المباشر لكتاب يذكّر ـ لأنه في الواقع ليس بحاجة للبرهنة ـ أنّ الحكاية الفلسطينية الشعبية تخدش الحياء (الكاذب المنافق) بالفعل، ولعلها تنتهك الكثير من المحرّمات (المصطنعة الزائفة)، ويستند إلي المزيج ذاته... سبحان الله! ولا يجعلنا نضرب كفاً بكفّ عجباً، ونفوراً كذلك، إلا أولئك الثقاة من الفتحاويين الذين صادروا كتاب سعيد بالأمس، ويتباكون اليوم علي مصادرة قول يا طير ... ، دون أن نستثني المتباكين من المسؤولين الكبار الذين كانوا في أعلي هرم القرار السياسي والأمني حين صودر سلام بلا أرض !
ليس من أجل هذا نشأت حركة فتح، وليس لاتخاذ قرارات خرقاء كهذه منح الفلسطينيون منظمة حماس أغلبية ساحقة في المجلس التشريعي الفلسطيني. هذه قرارات لا تلحق العار بأخلاقيات الحقّ الفلسطيني وروحية المقاومة الوطنية ضدّ الاحتلال وصورة الشعب الفلسطيني فحسب، بل هي افتئات فاضح وقبيح ضدّ التراث الفلسطيني بأسره، القديم والوسيط والمعاصر، واغتيال لأكثر صفحاته إشراقاً واستنارة، وتشويه لحقائق الوجود الفلسطيني المعاصر في مختلف تجلياته الإنسانية والحضارية.
ليست هذه فلسطين بندلي صليبا الجوزي (1871 ـ 1942)، الأديب والفيلسوف والعلاّمة والمؤرّخ والرحّالة المقدسيّ المسيحيّ الأرثوذكسي الذي أعطي أبكر المعالجات المادّية للتراث والتاريخ الإسلاميين، ضمن مقاربات ثورية تماماً في المحتوي والمناهج، وكان عاشقاً لذلك التراث قبل أن يكون دارساً متعمقاً لظواهره. ولقد سخّر مناهج البحث المادية لكي يرسم صورة شاملة مركبة للتواريخ الاجتماعية والاقتصادية والأسطورية والرمزية وراء التاريخ الفكري التقليدي، ولكي يري حركة المجتمع وتصارع الجماعات وراء مختلف ظواهر التراث الإسلامي والعربي، بدءاً بالمذاهب والفِرَق والحركات السرية، وانتهاء بالنصوص الدينية والمصادر التاريخية، مروراً بمسائل سوسيولوجية وأنثروبولوجية بدَتْ غريبة الوقع وغير مسبوقة آنذاك: تاريخ العائلة، الأمومة، تاريخ الأوبئة، الكوارث الجماعية...
وبفضل دراسات بندلي الجوزي انخرط العرب في قراءات جديدة لحركات المعتزلة، والقرامطة، والزنج، والإسماعيلية، وأخوان الصفا، وبفضله تنبهوا إلي نقدّ جدّي رصين (وغير بعيد عن أن يكون الأول من نوعه في اللغة العربية) لمختلف مدارس الاستشراق الغربي حول الشرق الأوسط القديم، والإسلام بصفة خاصة. ولكنه، من جانب آخر، كان هو ذاته صليبا الجوزي الذي لم يتغافل عن ضرورات ممارسة التحليل النقدي للذات الثقافية والحضارية العربية والإسلامية، وأثار منذ عام 1929 مسائل بالغة الحساسية حول التسامح والتعددية، وحذّر من أخطار التعصّب القومي والديني.
وليست هذه، في مثال ثانٍ، فلسطين توفيق بشارة كنعان (1882 ـ 1964)، الطبيب والأديب والباحث والمؤرخ والأنثروبولوجي الذي كانت مؤلفاته العديدة في تاريخ فلسطين الطبيعي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والإثنوغرافي والسيكولوجي والأدبي والأسطوري والأنثروبولوجي ردّاً علمياً بليغاً ومبكّراً للغاية علي الشعار الصهيوني الأشهر، والأشدّ تضليلاً وخبثاً وبذاءة: أرض بلا شعب، لشعب بلا أرض . وهذا المسيحيّ الأرثوذكسي بدوره، في كتابه الهام قضية عرب فلسطين ، الذي صدر أولاً بالإنكليزية وترجمه إلي العربية النهضوي العلماني المعروف سلامة موسي سنة 1936، وصف أهمية الفتح العربي الإسلامي لفلسطين في القرن السابع، وكيفّ تعرّب الفلسطينيون سريعاً، فولدت هويتهم العربية الإسلامية وترسخت أكثر فأكثر مع الغزوات الخارجية اللاحقة (الصليبية والعثمانية والغربية)، دون أن تقترن بأيّ زعم حول أيّ نقاء عرقي، بل علي العكس اقترنت بنوع من المفاخرة بهذه الحصيلة من ثقافات بابلية وعمورية وآرامية وكنعانية وفينيقية وفرعونية وعبرانية وهيللينية وإسلامية...
وعلي ضبّاط حماس الثقافيين أن يسارعوا إلي التفتيش عن أعمال بندلي صليبا الجوزي التالية، بغية تحريمها وجمعها وإتلافها دون إبطاء: المعتزلة والبحث الكلامي التاريخي في الإسلام ، محمّد المكّي ومحمد المدني ، تاريخ كنيسة أورشليم ، البحث في القرآن ، تاريخ حياة الفارابي وتلخيص نظامه الفلسفي ، تاريخ النهضات الفكرية في الإسلام ، ودراسات في اللغة والتاريخ الاقتصادي والاجتماعي عند العرب . وعلي الضبّاط إياهم أنّ يفعلوا الشيء ذاته بأعمال توفيق بشار كنعان التالية: الطبّ الشعبي في أرض الكتاب المقدس ، علم النبات في الخرافات الفلسطينية و طاسات الرعبة العربية التي تدرس تاريخ العلاقة الوثيقة بين العلاج المادي عن طريق التداوي بالأعشاب، وبين العلاج النفسي عن طريق توظيف رموز الخرافة الشعبية، واستخدام التكنيك الشعبي المعروف باسم طاسة الرعبة ...
هل فلسطين رقباء فتح و حماس هي، حقاً، فلسطين الجوزي وكنعان؟ وهل في وسعنا أن نقبل منهم تشويه أصالتها، وقتل حيويتها، وإغراقها في ظلام ثقافي بعد فساد أخلاقي بعد تفريط سياسي؟

由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋