ما يفعله الشاعر (ديوان قصير(

سـوران محـمد

مجموعة قصائد نثرية قصيرة للشاعر والكاتب العراقي، يحاول من خلالها الوصول لإجابات على ما يعتري النفس البشرية اليوم من تساؤلات، قد لا تجد لها أجوبة ولا سبيلا للفهم، وما يحاول الشاعر أساسا دوما هو إيجاد صيغة يتلمس من خلالها فهم هذا العالم وتناقضاته. إقرأ المزيد...

وجوه ممسوخة في مرايا الشعر

سـوران محـمد

يتنقل الشاعر العراقي سوران محمد بين وجوه على البياض حيث ينجلي النص ووجوه لها أثر في واقع مفترض حيث يصبح للماء ذاكرة المحو، وللحرف ذاكرة الحضور الأبدي وما بينهما تنجلي القصيدة وهي تحاول لملمة هذا التشظي والاغتراب. إقرأ المزيد...

الشعر والشاعر

سـوران محـمد

في مقابلة مجازية بين عوالم الشعر وبين وظيفة الشاعر، يقربنا الشاعر العراقي في هذه الومضة الدالة عن عوالم الشعر المسكونة بالوجع الإنساني، وعن حاجة عالم اليوم لشاعر مختلف يغامر برؤاه كي يلامس أبعاد هذه الدلالات بعمقها. إقرأ المزيد...

أموات أحياء

سـوران محـمد

بعض من مفارقات المشهد الكئيب اليوم، يلتقط بعضه، الشاعر العراقي هنا في هذا النص الشعري القصير، حيث تصبح الحياة تتحلل في الموت، لا وجه للحياة بالمرة في أوطان اختارت أن تقتل كل مياسم الفرح، ووحده التقتيل والوجع يعيد دورة غياب تتكرر باستمرار، في ظل إحساس مريع بالمنفى والتشظي. إقرأ المزيد...

صرخة الأرواح

سـوران محـمد

عن لحظات الاغتراب والمنفى والتشظي، يكتب الشاعر العراقي من خلال قصائد قصيرة، تعيد النص الشعري الى مختبره الداخلي، حيث تكتب الذات اغترابها على البياض، وتعيد لألق الرؤى هوامش مفتوحة على التأويل، هي نصوص أقرب الى صرخة شاعر مدوية ضد الصمت الذي أمسى يهيمن على عالم مليء بالإلتباسات والمفارقات المدوية. إقرأ المزيد...

وطن المنفی

سـوران محـمد

يخط الشاعر العراقي مثلثا تراجيديا بملمح التشظي، عن الذات والوطن والمنفى حيث يتحول المنفى الى ملاذ واختيار اضطراري بقسوته وحالات الوجع بديلا عن وطن يعمق جراح الذات ويجعلها تبحث عن بديل، هي حيوات متفرقة بين أمكنة تعمق من جراح العزلة وتشظي المنفى وقسوته ويصبح وطن القصيدة والكتابة آخر رمق لحياة بديلة تخط اللغة فضاء رمزيا للشاعر للإقامة فيها للأبد. إقرأ المزيد...

الزمن الضائع

سـوران محـمد

التيه هو الأفق الذي تكتبه قصيدة الشاعر العراقي، في مدى لا يحمل أي سبيل أو طريق للمستقبل، ولا حتى أي معالم للأمل، فقط تلك الوحدة التي تسكن ذاتا شريدة متشظية، هي الوحيدة التي لا زالت تعبر الممشى المؤدي الى اللاأين.. إقرأ المزيد...

ثلاث قصائد قصيرة

سـوران محـمد

عن الخيبة والسلطة والقسوة يكتب الشاعر العراقي، في ومضات نصية قصيرة نافذة الى ثنايا المعنى، تكثيف الصياغة يوازيه التقاط نافذ للحظة والتي غالبا ما نراها من زاوية المألوف واليومي العابر، حيث تصبح الخيبة وأوهام السلطة والقسوة صدى لهذه الصور، والتي ليست بالمرة عابرة إلا في أفق المعنى ذاته. إقرأ المزيد...

رائحة البشر

سـوران محـمد

هكذا تبدو الصورة اليوم، في هذا السفر الذي يقترحه الشاعر العراقي بين ثنايا دواخل الإنسان، وفي الأثر الذي يحدثه في الحياة، ولأنها نصوص تحاول ملامسة ما يحيط بالذات من التباسات فالأفق السوداوي هو نقطة النهاية حيث لحظة الغياب هي المآل الأبدي. إقرأ المزيد...

طقوس.. غير مرئية

سـوران محـمد

اختار الشاعر العراقي طقوسا خاصة لقصيدتين ينهيهما بدعوة مفتوحة للشعراء، اختيار الجمال الغير مرئي كأفق للكتابة الشعرية، وهو ما يراه اختيارا ووعيا بلحظة النص وكتابته وأفقا خالصا للكتابة، دعوة يصيغها على أمل أن تترسخ تجربته الذاتية. إقرأ المزيد...

ثلاث قصائد قصيرة

سـوران محـمد

ومضات شعرية قصيرة للشاعر العراقي عن أشياء نعرفها، لكن لا نراها بعين الشاعر حيث تصبح المفارقة هي السمة الضافية والمحددة لهويتها في الوجود. إقرأ المزيد...

الشعر والحقيقة

سـوران محـمد

عن الشعر والشعراء والموقف من الحياة يختصر الشاعر سوران محمد قصيدته في ثلاثة مقاطع في نقد مبطن لالتباس الموقف من الحقيقة والوجود، في تقاطع مع التفكير العقلي والفيلسوف، وأيضا في التباسات أسئلة الكتابة حيث يظل الشاعر ساكنا حيرته متوقفا عند جدار اللغة متوجسا من الكلمة. إقرأ المزيد...

هذيان الشموع

سـوران محـمد

هنا الشاعر العراقي يستعيد لحظة من سلسلة صور تكشف الوجه البشع للعالم، حيث تنمحي إنسانية الإنسان ويصبح الالتباس سمة العصر، وقدر الشاعر أن يتلمس هذه المفارقات والتي كلما امتدت كلما أمسى الوجع نفسه، أيا كانت نقطة الجغرافيا وأينما حل هذيان الأنظمة. إقرأ المزيد...

تساقط الأحرف

سـوران محـمد

لا قدرة للكلمات أن تستجمع حضورها في باب القصيدة، في قصيدة الشاعر العراقي، سوران محمد إصرار على تفكيك هذه الخاصية للدلالة على عبثية الأشياء اليوم وهي تحاول أن تجد لها صدى في النص، جزء من لااكتمال القصيدة هو رجع الصدى لهذه الهيولى التي أمست تسم العالم وراهنه اليوم، والحياة في مفارقتها التي لا تكاد تكتمل. إقرأ المزيد...

ضريح الحياة

سـوران محـمد

مسحة من الشجن تلف نصي الشاعر العراقي الذي يخط لغته برؤية فلسفية عميقة تبحث بين ثنايا الوجود وتتأمل مصيرها على بعد خطوات فقط من الغياب والذي يشكله الشاعر بلغة أقرب الى نبض الراهن اليوم بكل تناقضاته ومفارقاته. إقرأ المزيد...