فضاءٌ داخِلِيٌّ .. فضاءٌ خارِجِيٌّ (رواية)

رجب سعد السيّد

يجوب الروائي المصري في عالمٍ خيالي مرتكزا على أخر المكتشفات العلمية المتعلقة بالكائنات على الأرض وعالمها الدفين في البحار، ومع كائنات الفضاء المفترضة في الفضاء الخارجي، من خلال صداقة تنشأ بين السارد وكائن فضائي مخفي يظهر له فقط ويحاوره في مبنى خيالي وتفاصيل مشوقة مفيدة. إقرأ المزيد...

ســرديات فيسبوكية

رجب سعد السيّد

تقدم سرديات الكاتب المصري المرموق شهادة بالغة الخصوصية على ما يدور في الواقع المصري على امتداد مرحلة تمتد من زمن دراسته في كلية العلوم بجامعة الاسكندرية وحتى اليوم مرورا بتجربته في حرب اكتوبر وبتخثر أحلامها، وحتى تفاؤله بأن تفاعلات ما جرى بعد ثورة 25 يناير لم تسفر بعد عن نتائجها. إقرأ المزيد...

نوستالجيا غيط العنب

رجب سعد السيّد

يقدم لنا الكاتب المصري المرموق هنا مجموعة من اللوحات القصصية الطالعة من ذاكرة طفولة مترعة بالحنين إلى ماضِ كان يتسم بقدر كبير من الوئام الاجتماعي والتحضر الأخلاقي والعاطفي معا، بصورة ينهض بها الماضي القديم وقد توهج بالحيوية والحركة معا، والتناقض المضمر مع الواقع المتردي في الزمن الرديء. إقرأ المزيد...

يا مالك .. يا مراد!

رجب سعد السيّد

ينعي الكاتب المصري المرموق في هذه الشهادة/ الشذرات التي يكتبها لحفيديه إحباطات جيله أولا، وحال الثقافة والمثقفين الذين اعتصموا بقيم الحق والضمير ثانيا، وواقع مصر التي يتناهبها الفساد والتخلي عن أحلام أبنائها في العدل والحرية، في محيط عربي يتوقع أن حاله لن يكون خيرا من حالها، بل أسوأ واشد ترديا. إقرأ المزيد...

ثورةٌ تســتبدلُ طُغياناً بطُغيــان!

رجب سعد السيّد

يضع الكاتب عيناً على الواقع وعيناً على السرد، ليخلص إلى أن "مزرعة الحيوانات" تسرد ثورة صار ماؤها غيْـضـــاً، بعد أن انفرد بالسلطة فصيلٌ واحدٌ، نجح في تصدير الأوهام، إعتماداً على ضعف الذاكرة لدى الشعوبُ، لتفلتُ من أياديها خيوطُ الحاضر، وتعجز عن رؤية المستقبل. إقرأ المزيد...

البيــتُ الضــريـــرُ

رجب سعد السيّد

يداخل القاص المصري وقائع الطفولة والصبا من خلال حدث صغير يتعلق بمشاغل تلك الفترة من العمر، فيقود الصبية لدخول بيت غامض في الحي بحثا عن كلبهم الضائع ليكتشفوا أسراره وأسرار الجسد في أول يقظته بلغة صافية شفافة تنتقل بيسر بين أزمنة السرد. إقرأ المزيد...

جحيم

رجب سعد السيّد

تمضي حياة راوي قصة الكاتب المصري بين قدرته على التقاط روائح الحريق من أول وهلة واستشراف حرائق ستندلع. ولا يصدق الآخرون ما يخبرهم به، وكأنه زرقاء يمامة جديدة، إلا بعد فوات الأوان. وكلما امتد حريق تزداد وحدته، وحدّة قلقه مما سيأتي، ويرى ألسنة نيرانه تتصاعد دون أن يشاركه أحد الرؤيا. بصورة تتحول معها الحرائق إلى استعارة قادرة على البوح بملامح الجحيم المرتقب. إقرأ المزيد...

التنظيـم الســـرِّي!

رجب سعد السيّد

يكشف القاص المصري عن الفساد المستشري في أحد مراكز البحث العلمي الذي يمثل نموذجا للكثير من المؤسسات في مجتمعاتنا العربية. ويفضح الآليات التي يترسخ بها الفساد ويتم بها توريثه إلى منتفعين أو فاسدين جدد. وتعمق السخرية من حدة المفارقات الاجتماعية وتفكك ما تشيعه السلطة من أفكار وبديهيات. إقرأ المزيد...

بكتيريا

رجب سعد السيّد

في مقاطع سردية مكثفة يمتزج فيها التقاط التفاصيل الصغيرة بببنية تحرص على جدل المتجاورات، و السرد المحايد بالحس النقدي الساخر، يكشف لنا القاص المصري عن توغل البكتيريا الضارة في تفاصيل حياتنا اليومية، دون أن يثقل السرد بمعلومات متراكمة وجافة، بصورة لا نعرف معها إن كانت البكتريا هي تلك التي يتحدث عنها، أم البشر الذين تعيش عليهم وبهم. إقرأ المزيد...

وطاويط

رجب سعد السيّد

هل هي وطاويط حقيقية أم استعارية تلك التي يرسمها لنا القاص المصري؟ أم تراه يكشف عبر استعارته تلك عن بعض تفاصيل الواقع الرازح المزعج، وعن أن وراء لغط الإسلاميين الكثير خواء حقيقي!؟ إقرأ المزيد...