رواية «جوى سبيدبوت».. ساموراى على كرسى متحرك!

محمود عبد الشكور

يكتب الناقد المصري أن «جوى سبيدبوت» ليست رواية كئيبة، على الرغم من أن بطلها مشلول وصامت، بل إن فيها الكثير من المواقف المرحة والفكاهية، ذلك أن مؤلفها نجح فى أن يجعلها حكاية عن القدرة والإرادة، وليست رواية عن العجز والتهميش. إقرأ المزيد...

«صلاة تشيرنوبل» عندما توقف الزمن ليفكر

محمود عبد الشكور

يكتب الناقد المصري ان كتاب سفيتلانا إليكسييفيتش مادته شهادات واقعية جمعتها على مدى عشرين عاما عن كارثة انفجار مفاعل تشيرنوبل الشهير 1986.مونولوجات عن التاريخ المفقود، يتحدث أصحابها إلينا مباشرة، يحكون لحظات إنسانية فريدة، لن تجدها فى كتب التاريخ، ولكن سفيتلانا تستخدم مادة الواقع، لكى تصنع منها حكاية طويلة، قصة متعددة الأصوات. إقرأ المزيد...

«الصبى سارق الفجل».. البحث عن مكان تحت الشمس

محمود عبد الشكور

يكتب الناقد المصري أن مو يان لا يمنح اسمًا لبطله، فهل تراه اعتبره مجرد حالة تعكس آلاف الصبية العاملين؟ أم تراه وجده معادلًا يعكس تجارب مو يان نفسه الذي عمل أجيرًا في صباه؟ المهم أن طريقة مو يان اللامعة فى تقديم شخصياته بحب وتعاطف تأسرك منذ اللحظة الأولى، ويجعلها في قلب البيئة التي ترسم تفاصيلها ببراعة، فتسمع أصواتها، وتشم روائحها، وتشاهد ألوانها. إقرأ المزيد...

فهرس.. مقاومة الغربة والزمن بالكتابة

محمود عبد الشكور

يرى الناقد المصري ان هذه الرواية تنجح فى أن تكون لسانا وصوتا للمنسيين، وفى أن تصبح ذاكرة تتحدى الزمن والمنتصرين، وتمنح قارئها شعورا عجيبا مزدوجا بإنسان له وجهان: أحدهما محطم ومدمر للحضارة، والثانى وجهٌ مبدعٌ وقادرٌ على أن ينقذ اللحظة من الموت. إقرأ المزيد...

«أنا العالم» .. يوسف المقاوم وحدته بالكتابة والأساطير

محمود عبد الشكور

يرى الناقد المصري أن هذه الرواية تطرح أسئلة مؤرقة عن الرقيب الذى يفسد الحياة، بحصار الكاتب والفنان، بدعوى حماية حريات الآخرين، من حرية أهل الحكى والسرد. وتجعل من ساردها نموذجا للكاتب الذى تمثل سطوره ضرورة وجودية، وتظهر أن عين الكاتب والفنان هى التى تحول العادى الى استثنائى، وجدير بالتأمل، وتحوّل الغرابة الى ألفة. إقرأ المزيد...

«صوت الغراب» .. التحليق فوق الخطوط المرسومة

محمود عبد الشكور

يرى الناقد المصري ان هذه الرواية تقدم بطلا مأزوما بسبب اختلافه ووعيه، تدخله في قلب تجارب مؤرقة، تتمرد الروح، ويصبح كسر المألوف، وتجاوز القيود، معبّرا عنه صوتا وصورة، ويبدو لنا التحرر فعل وجود، وليس مجرد موقف طارئ، تجاه واقعة أو حادثة محددة. ويتلاعب الكاتب فى سرده الممتع بثنائية الروح والجسد، وتبدو الروح المتألمة أسيرة حرفيا للجسد، ويتكرر تأمل بطلنا، دارس الفلسفة، للجسد في مواطن كثيرة إقرأ المزيد...

«مصائر» رواية العودة والبقاء هناك

محمود عبد الشكور

يكتب الناقد المصري ان الروائي ينحاز فى في هذه الرواية إلى القابضين على الوطن، كالقابضين على الجمر، ينحاز إلى «الباقين هناك» من دون هجرة، مثلما ينحاز إلى الذين يعودون رغم الظروف الصعبة، تتراوح لغته بين شاعرية عذبة، وتقريرية صحفية مباشرة، لا يريد أن يفلت لونا أو رائحة أو حركة، وفى عباراته حس ساخر مدهش ولافت. إقرأ المزيد...

«صيّاد النسيم» .. تجليّات البساطة والعمق

محمود عبد الشكور

يرى الناقد المصري أن كتابات المخزنجى تمتزج فيها بصورة مدهشة عناصر شتى، قد تبدو عند آخرين عصيّة على الامتزاج، ولكنها تعمل هنا بانسجام يدعو للتأمل: سحر البساطة فى الحكى، مع عمق المعنى والمغزى، واقعية تحتفى بالتفاصيل، تعبّر عنها لغة شفافة وعذبة، تجربة خاصة بشخصيات ومكان محددين، ولكن من منظور إنسانى شامل، رؤية تجمع بين بصر العالم، وبصيرة الفنان والأديب. إقرأ المزيد...

«يكفى أننا معًاّ».. رجلٌ من مجاز يكتشف الحب

محمود عبد الشكور

يكتب الناقد المصري ان الروائي يختبر في هذه الرواية علاقة حب بين رجل وامرأة من عالمين مختلفين، ومن جيلين مختلفين، يضعهما فى قلب الواقع فى القاهرة وإيطاليا، من دون أن يغلق أقواسًا، أو ينحاز إلى نهاية، لا المشاعر المتبادلة تتوقف، ولا الهواجس أيضا، وكأنه ينقل السؤال إلى القارئ، من خلال لغة عذبة ورائقة، وبناء متماسك. إقرأ المزيد...